Garcinia Cambogia

يسوق مستخلص فاكهه الجارسينيا كامبوجا كحارق للدهون، تلاقونه يباع لحالة أو كمكون لمنتجات حرق الدهون، لكن للأسف لا توجد أدلة تدعم هذه الإداعات في التجارب والدراسات على البشر.
-
العنصر الفعال في هذه الفاكهه هو الهايدروكسي سيتريك اسيد، والهدف من استعمال هذا الحمض هو منع أنزيم أساسي في صناعة الأحماض الدهنية في الجسم يسمى سيتريك اسيد لايسيز، وأيضا يستخدم هذا الحمض لكبح الشهية.
-
في التجارب الحيوانية على الجرذان، وجدوا بأن تناول مستخلص الجارسينيا ساعد على تقليل صناعة الاحماض الدهنية في الجسم، وساعد ايضا في تقليل تناول الطعام وبالتالي ساعد في نزول وزن الجسم.
-
الدراسات على البشر كانت غالباً فاشلة في اثبات هذه النتائج، القليل منهم لاحظوا نزول في الوزن، لكن الأدلة كانت جداً ضعيفة، وأيضاً العديد من المشاركين انسحبوا اثناء فترة التجارب لعدم قدرتهم على الالتزام بالنظام الغذائي، يعني وبإختصار، ما نقدر نقول بأن استخدام مكملات الجارسينيا يساعد على خسارة الوزن وكبح الشهية بسبب ضعف الأدلة العلمية.
-
وبالنسبة للدراسات التي وجدت نزول في الوزن، كانت النتيجة تافهه جداً، ٢-٣ كيلو فقط خلال ١٢ اسبوع! يعني ما نقدر نقول بأن المنتج فعال في انزال الوزن.
-
طريقة الاستخدام المقترحة هي تناول ٣ جرعات، كل جرعة ٥٠٠ ملغ نصف ساعة الى ساعة قبل تناول الطعام، لكن مرة ثانية، ما نقدر نقول بأن هذه الجرعات فعالة أو آمنه لعدم وجود دراسات علمية كافية.
-
الخلاصة: الإدعاءات المكتوبة على مكملات الكامبوجيا غير صحيحة وغير مدعومة بأدلة علمية، والأفضل الإبتعاد عنها لقة فعاليتها ولعدم وجود أدلة بأن استعمالها آمن، وشكراً.