هرمون الكورتيزول

وايد نسمع عن هرمون الكورتيزول وشلون إنه هرمون هدّام لعضلات الجسم، لكن الأغلبية فاهمين موضوع الهرمون غلط او على الاقل مو فاهمين دورة بالضبط في الجسم... صحيح أن من وظائف الكورتيزول تحويل الأحماض الأمينية إلى كربوهيدرات (هدم) وأيضاً إعاقة عملية تصنيع البروتين في الجسم (يعني تهدم وما تبني) لكن ومثل أي هرمون ثاني، الكورتيزول له دورة وأهميتة في الجسم... واليوم بنسولف شوية عنه وبنحاول نوصل لكم الفكرة بطريقة مبسطة.
-
عند ممارسة تمارين المقاومة، يزيد الجسم من إفراز هرمون الكورتيزول، خاصة اذا كان الحجم التدريبي عالي (يعني تمرين قوي وطويل)، لكن لا ننسى أيضاً بأن التمرين أيضاً يزيد من مستويات هرمون النمو وهرمون التستوستيرون في الجسم... يعني زيادة افراز هرمون الكورتيزول المؤقتة بسبب التمرين ماراح تخليك تخسر عضلاتك، بالعكس، هذه الزيادة جزء أساسي من عملية ترميم وبناء العضلات... شلون؟
-
بكل بساطة، إنت تتمرن عشان تضع العضلات تحت ضغط كبير (تتلف الألياف العضلية لدرجة معينة) عشان جسمك يصلح ويرمم ويبني العضلات للتكيف مع تمارينك.
-
يعني تقدر تقول بأن الزيادة المؤقتة في افراز هرمون الكورتيزول الهدام للعضلات ضرورية لعملية بناء العضلات (لازم تهدم عشان ترجع تبني)
-
الي ما تبيه هو أن تكون الزيادة في مستويات الكورتيزول في الجسم "مستمرة" لفترة طويلة، مثل الوضع لما تمرض او تتعرض لاصابة، هني النتيجة بتكون ضمور في العضلات.
-
بكل إختصار، الزيادة المؤقتة لهرمون الكورتيزول بسبب تمارين المقاومة تعتبر مرحلة ضرورية تليها ترميم وبناء العضلات (يعني نوعاً ما، تقدر تقول بان مستويات الكورتيزول هني تعتبر مؤشر لمدى قوة تمرينك) أما الزيادة المستمرة لفترات زمنية طويلة راح تسبب ضمور في العضلات.